SPACE & RECOVERY SYSTEMS EXPERIENCE

ENTRY, DESCENT AND LANDING SYSTEMS (EDLS) FOR VARIOUS SPACE APPLICATIONS

متمرسون في التصميم والتطوير والتصنيع والاختبار للهياكل الفضائية القابلة للنفخ التي تتسم بالجودة ذات الهندسة العالية.

الأنظمة القابلة للنفخ

لقد قمنا بتطوير مجوعة من المنتجات القابلة للنفخ بدءًا بإنتاج مئات الآلاف من المؤخّرات الهوائية القابلة للنفخ BSU-85 في الستينات وصولاً إلى النشر الحديث لأجهزة الإبطاء الديناميكية الهوائية القابلة للنفخ على نطاق واسع في وكالة ناسا.

توفر هذه التجربة قدرة كبيرة على التصميم والتحليل والتطوير والتصنيع للهياكل القابلة للنفخ وهياكل النسيج شاملة أجهزة الإبطاء القابلة للنفخ للتطبيقات فوق الصوتية وتحت الصوتية، والوسادة الهوائية لتخفيف حدة الارتطام في تطبيقات الفضاء والطائرات، وأجهزة التعويم والاسترداد للتطبيقات البحرية والأجنحة المنشورة القابلة للنفخ للطائرات الخفيفة ومشغلات العضلات المضغوطة بالهواء والهياكل القابلة للنفخ / التحويل لمجموعة من التطبيقات.

خبرة وقدرات

  • أجهزة الإبطاء الديناميكية الهوائية القابلة للنفخ
  • الوسادة الهوائية لتخفيف حدة الارتطام
  • مشغلات العضلات المغضوطة بالهواء
  • الأجنحة القابلة للنفخ
  • العوامات

أجهزة الإبطاء الديناميكية الهوائية القابلة للنفخ

تتصدر Airborne Systems، كشريك مع ناسا، تطوير أنظمة الإبطاء الديناميكية الهوائية القابلة للنفخ للتطبيقات فوق الصوتية وتحت الصوتية شاملة الالتقاط الجوي عالي المستوى وإعادة دخول المجال الجوي في مركبات Earth وMars الفضائية. تشمل الأنشطة الأخيرة التطوير برعاية ناسا لأجهزة الإبطاء الديناميكية الهوائية القابلة للنفخ العالية في درجة الحرارة على نطاق واسع (HIAD) لقطر يصل إلى 12 مترًا.  وهذا يعزز خبرتنا في النشر الناجح لأجهزة HIAD لتجربة مركبة إعادة دخول الفضاء القابلة للنفخ في مركز أبحاث لانغلي التابع لناسا (IRVE-3) التي تم إطلاقها صيف عام 2012 والتي حققت جميع أهداف المهمة.  طورت Airborne Systems جهاز نقل للضغط قابل للنفخ هوائي انضغاطي بقطر 8 أمتار للإبطاء فوق الصوتي كجزء من برنامج المبطِّئ فوق الصوتي منخفض الكثافة لمختبر الدفع النفاث (JPL) التابع لناسا.

الوسادة الهوائية لتخفيف حدة الارتطام

الوسادة الهوائية لتخفيف حدة الارتطام
لا تزال Airborne Systems تشارك في إعداد مجموعة كبيرة من برامج الوسادات الهوائية لتخفيف حدة الارتطام لكل من تطبيقات الهبوط للمركبات الفضائية وتخفيف ارتطام الطائرات وهبوطها والإنزال السلس للحمولة.   تشمل خبرتنا وسادات الهبوط الهوائية NASA Orion وأنظمة الوسادات الهوائية لتخفيف حدة الارتطام والوسادات الهوائية المخصصة لاسترداد المركبات غير المأهولة والوسادات الخاصة بالهبوط السلس للحمولة الملقاة من الهواء. . تشمل أنظمتنا أنظمة النفخ السريع عند الحاجة والتهوية الإيجابية والسلبية ولدينا قدرة على التحليل لمحاكاة نفخ الوسادة علاوة على التفاعلات الديناميكية خلال الارتطام.

مشغلات العضلات المغضوطة بالهواء

مشغلات العضلات المغضوطة بالهواء
تم تصميم مشغل العضلات المضغوطة بالهواء (PMA) للزيادة في الطول وفي القطر عند النفخ. كما يتم الوصول إلى أشواط سحب بنسبة 25% إلى 35% من طول التقلص بناء على المواد وتهيئة الأشرطة والضغط. تعتبر العضلات المضغوطة بالهواء (PMA) حاليًا مؤهلة للاستخدام كنظام تقييد للخوذة للاستخدام في الطائرات العسكرية. كما أن تصميمنا لعضلات PMA تم استخدامه أيضًا في اثنين من برامج إسقاط الحمولة التابعين لمركز أنظمة ناتيك لأبحاث الجنود علاوة على برنامج وصلات القوارب الشراعية القابلة للنفخ لمؤسسة BMW Oracle Racing.

الأجنحة القابلة للنفخ

الأجنحة القابلة للنفخ
نحن في صدارة تطوير الأجنحة القابلة للنفخ لأكثر من عقد، بدءًا من مركبة المراقبة التي يتم بدء تشغليها من خلال بندقية مع جناح قابل للنفخ وصولا إلى نظام الإمداد الهوائي ممتد النطاق DARPA أو (ERADS) مع جناح قابل للنفخ بطول 28 قدمًا.

العوامات

العوامات
لقد طورنا العديد من أجهزة الطفو والاسترداد للعمليات البحرية. كما أن معدلات التسرب في العوامات منخفضة للغاية وهي متينة للغاية وتدوم لمدة طويلة في الظروف الصعبة التي توجد في البحار. تم تطوير عوامة جوفية لدعم نظام الاتصال المنشور وتم تصميم جهاز عوم حلقي لاسترداد طوربيد تدريبات Mk 54.